استراحة

أعتذر … أعتذر… أعتذر.

 

أعتذر …   أعتذر…    أعتذر

أعتذر

إلى كل أم

إلى كل أم تأففت عليها

لم أفكر في راحتها

لم أفهم معنى الجنة تحت قدميها

لم أعرف أن رضاها هو طريق الصلاح

لم أعرف ما تعانيه خلف ابتسامتها

ظننتها أم فقط

هكذا عليها أن تتواجد

لتطعمنا وتربينا وتكبرنا

عليها أن تمسح دموعنا وتغسل ثيابنا

وأن لا تكثر من نصائحها

أعتذر …   أعتذر…    أعتذر



إلى كل أب

إلى كل أب نقصت من احترامه

لم أنتبه لنصائحه وتوجيهاته

لم أنظر إليه احتراما وإجلالا

لم أفكر في غضبه ولا قلقه

لم أكن في وعيي ولا في كامل عقلي

كنت أحاول أن أكبر وأتعلم بنفسي

لم أسمع لتجاربه ولا خبرته في الدنيا قبلي

ثرت وزاغت عيناي وضاع تفكيري

أعتذر …   أعتذر…    أعتذر


أعتذر


إلى كل أخ وأخت

إلى كل أخ وأخت تعاركت معه

تصارعت معه ونقصت منه 

فضلت نفسي عليه وتسابقت معه

حاولت أن أكون أفضل منه في عيني الجميع

اشتريت له المشاكل وضحكت عليه

لم أعرف قيمته حتى كبرت

أعتذر …   أعتذر…    أعتذر


إلى كل زوج

إلى كل زوج تكبرت عليه

أهنته واحتقرته

لم لأهتم به ولا براحته

أخذت ماله وصحته

فضلت نفسي عليه

صغرت منه على حساب نفسي

جعلته أضحوكة في يدي

لم أحترمه ولم أطعه كما يجب

أزلت رجولته بتكبري وجبروتي

جعلته ضعيفا ومهزوما

أعتذر …   أعتذر…    أعتذر


أعتذر


إلى كل ابن

إلى كل ابن دللته وفضلته على بناتي

جعلته ملكا فوق رأسي

حققت رغباته وإمنياته على حساب نفسي

فرحت به أكثر من فرحي بابنتي

جعلت الصعب هينا عليه

جعلت الطريق دربا مفتوحا بين يديه

وعند ذهابي ضاع بين القدمين

أعتذر …   أعتذر…    أعتذر


إلى نفسي

إلى نفسي التي ضيعتها بين المسؤوليات

أسعى لإرضاء الجميع فوق طاقتي

أفكر لهذا وأخاف من هذا أوعلى هذا

أحمل هم الآباء والأبناء 

يهمني راحة الجميع إلا راحتي

نسيت نفسي، قسوت عليها، وعانت مني

مات الكبير وكبر الصغير 

ومازالت نفسي تعاني من إهمالي

فكرت أن باهتمامي بالجميع سأحضى باهتمامهم

سيبادلونني حبي بحبهم

لكن هيهات نسيني الجميع 

وأصبحت بالحسرة على ضياع نفسي أعيش

أعتذر …   أعتذر…    أعتذر


مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى