التراضي في العقد الإلكتروني pdf - أقلامي
قانون

التراضي في العقد الإلكتروني pdf

التراضي في العقد الإلكتروني pdf

التراضي في العقد الإلكتروني حليمة بن حفو pdf

مقدمة:

ساهم التطور المذهل الذي عرفته تقنية الاتصالات عن بعد في توسيع دائرة المعاملات. إذ أصبح عبارة عن قرية صغيرة من خلال استخدام مجموعة من الوسائل في إبرام العقود مثل الهاتف والفاكس. و قد أدى هذا التطور إلى ظهور نوع جديد من العقود، يبرم عبر شبكة المعلومات العالمية الإنترنيت، يطلق عليها اسم العقود الإلكترونية.

و قد عرفت بعض القوانين العقد الإلكتروني مثل القانون المصري في المادة الأولى من قانون التوقيع الإلكتروني. بما يلي: “المحرر الإلكتروني هو كل رسالة بيانات تتضمن معلومات تنشأ أو تخزن أو ترسل أو وكذلك عرف القانون التونسي الوثيقة الإلكترونية. و في الفقرة الأولى من الفصل 453 مكرر. من مجلة الالتزامات والعقود بأنها، “الوثيقة المتكونة من مجموعة أحرف أو أي إشارات رقمية أخرى. بما في ذلك تلك المتبادلة عبر وسائل الاتصال تكون ذات محتوى يمكن فهمه. و محفوظة على حامل إلكتروني يؤمن قراءتها تستقبل كليا أو جزئيا بوسيلة إلكترونية أو فنية أو ضوئية أو بأية وسيلة أخرى “. والرجوع إليها عند الحاجة “.

و عليه سنقسم هذا الموضوع إلى مبحثين، نتناول الإيجاب الإلكتروني في (مبحث أول)، ثم القبول الإلكتروني في (مبحث ثان).

المبحث الأول: الإيجاب في العقد الإلكتروني

يعرف الإيجاب التقليدي بأنه “التعبير عن الإرادة البات والمقترن بقصد الارتباط بالتعاقد. الذي ينصب عليه إذا طابق قبولا متطابقا خلال مدة معقولة”1.

أما الإيجاب الإلكتروني فيقصد به “كل اتصال عن بعد يتضمن كل العناصر اللازمة. ذلك بحيث يستطيع المرسل إليه أن يقبل التعاقد مباشرة، ويستبعد من هذا النطاق مجرد الإعلان”.

ويعتبر الإيجاب الحد الفاصل بين التفاوض وإبرام العقد. وينبغي أن يتوفر على مجموعة من الشروط تمييزا له عن المرحلة التمهيدية السابقة للتعاقد، وهي:

  • أن يكون قاطعا، أي معبرا عن إرادة عازمة نهائيا على إبرام العقد، إذا صادف قبولا، ولذلك فمجرد الدعوة إلى التعاقد لا تعتبر إيجابا.

و أن يكون محددا وكاملا، وذلك بأن يتضمن جميع العناصر الأساسية اللازمة للعقد المراد إبرامه .

  • أن يتصل الإيجاب بعلم من وجه إليه.

و ينفرد الإيجاب الإلكتروني ببعض الأحكام الخاصة به، والتي ترجع إلى طبيعة العقد الإلكتروني وإلى الوسائل المستخدمة في إبرامه (المطلب الأول). ويبقى ملزما للموجب في حالات معينة، ومعرضا للسقوط

في صور محددة (المطلب الثاني ).

المطلب الأول: خصائص الإيجاب وطرقه

يخضع الإيجاب الإلكتروني إلى القواعد المنظمة لإبرام العقد الإلكتروني، ويتميز بمجموعة من الخصائص (الفقرة الأولى ). نابعة من استخدام وسائل إلكترونية للتعبير عن إرادة الموجب (الفقرة الثانية ).

الفقرة الأولى: خصائص الإيجاب

أ- الإيجاب الإلكتروني يتم عن بعد

يعتبر الإيجاب الإلكتروني إيجابا عن بعد، لذلك فإن العقد الذي ينتهى إليه، يدخل في إطار العقود المبرمة عن بعد. وتسري عليه القواعد المتعلقة بالعقود الإلكترونية.

التراضي في العقد الإلكتروني pdf

إقرأ أيضاً:

الوسيط في مدونة الشغل عبداللطيف خالفي pdf

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى